بعد مضي اكثر من عام : مازالت ساعة ابل هى صديقى المفضل

0
بعد مضي اكثر من عام : مازالت ساعة ابل هى صديقى المفضل
Ramadan

دوما ما كنت أرى شركة أبل وكأنها صانعة المعجزات فبأمكانها تحويل أى شئ الى ذهب . ولكن أهذا هو الحال مع ساعتها الذكية؟ فساعة Apple لم ترى النور الا بعد سنتين كاملتين من ظهور ساعة بابل Pebble التى أقتحمت كل الأسواق وتهافت عليها

الجميع .وهذا هو التحدى الاصعب لأبل, ولكن مازال لديها الفرصة لتتربع على عرش الساعات الذكية وهو ما لم تستطع ايا من اندرويد او سامسونج او بابل القيام به, ولتفعل ذلك فعليها ان تواجه نفس المشكلاء التى واجهوها سواء كانت حجم الشاشة، عمر البطارية, أم تحسين تجربة المستخدم.فهل ستستطيع Apple  أن تمنحنا معجزة أخرى؟ أنا أتمنى ذلك!

التصميم

 

سواء كنت تظن أن ساعة أبل هى مثال للروعة بجمعها للأناقة مع التكنولوجيا لتمنحنا هذا الجهاز المذهل, أو انها مجرد أكسسوار غير مفيد فهذا يعود اليك .ولكن ستظل الحقيقة ان ساعة ابل هى أفضل ساعة تستحق اموالك الان . فجودة صناعتها مذهلة.كما أنها أصغر بكثير مما كنا نتوقع, كما أستطاعت أن تمنحنا الكثير من المميزات لنتغاضى بها عن سمك التصميم.

نحن جربنا الساعة 38ملم ذات الشريط أخضر السليكون ,وهو ما أضاف لها نوعا من الرخص ولذا فهى بالطبع النسخة الأرخص من الساعة بسعر .. .وفى حين أن الاصدار بحجم 38mm يبدوا رقيقا ولطيفا وخاصة ذات اللون الوردى حيث تمنحك شعور بالأنوثة وتبدو فى غاية الأناقة والجمال أشتريها من هنا ,ولكن الاصدار 42ملم سيناسب الرجال أكثر كما انه يمكنك من الأستفادة من بطاريتة الأطول عمرا.وفى رأى هذا هو العامل الأهم.

أنا أعرف أن السؤال الذى يشغل الجميع “ما هو السعر؟”, فساعة ابل الرياضية بحجم 42ملم سعرها 1650 ريال,فى حين ان ساعة 38ملم سعرها1366 ريال. لقد صعقتم اليس كذلك! فهذا كثير جدا حتى أذا كنا نتحدث عن ماركة مثل أبل. وخاصة أذا ما قورنت بأفضل ساعات أندرويد مثل ساعة سونى الذكية3  او ساعة ال جى. لذا فإن السؤال الحقيقى هنا يجب أن يكون”هل إمكانيات أبل كافية حقا لتغطى هذا الفرق الكبير فى السعر؟ ”

نقاء الشاشة : بالنسبة للشاشة بحجم 38 ملم  فأنه( 340 x 272 pixels) مع درجة وضوح 290 ppi فى البيكسل الواحد,وبالنسبة للشاشة بحجم 42ملم فهى 390 x 312بيكسل مع 302ppi مما يجعلها نقية حقا ويجعل ألوانها أكثر وضوحا, وإن كان ليس بقدر ساعة سامسونج جير اس3 ولكنها لازالت من أكثر شاشات الساعات الذكية نقاءا.

ويسهل تغير الأشرطة بطريقة ألية لكن هذا لا يعنى انه يمكنك أستبدالها بأحد أربطة ساعتك القديمة الموجودة على الرف لأنك لن تستطيع تركيبها, بل يجب عليك شراء أحد أشرطة أبل والتى لن احتاج أن اخبركم كم انها غالية. و يوجد أسفل جسد الساعة مستشعر ضربات القلب لكنه غير ظاهر. وهى أيضا مضادة للماء ولكن ليس للسباحة, فيمكنك ان تأخذها معك الى الاستحمام أذا كنت مضطرا ولكن لا تأخذها معك الى حمام السباحة.

و لأصدقكم القول فقد شعرت ان ابل هى اكثر الساعات الذكية المناسبة للنساء حتى وان كانت كبيرة قليلا, ولكنى وجدت أن أصدار 38 ملم لطيفا ورقيقا للغاية ومناسبا لرسغ أى امرأة. وذلك بالمقارنة بأصغر الساعات ذكية حتى ساعة Sony SW3 او Moto 360.

الامكانيات

تعمل شركة أبل جاهدة لتحقق احلامنا.

المواصفات

لذا فأذا حاولت ان أجيبكم على سؤال “ماذا تفعل هذه الساعة؟”فسوف يكون الأمر أشبه بمحاولة شرح ما الذى يستطيع فعله الايفون فعله, فقد تكون المهمة أسهل أذا شرحت ما لا تستطيع فعله. فساعةApple  هى ساعة ذكية تستخدم متجر أبل وبالتالى يمكنها فعل اى شئ يقرره المطورون.هذا مثير حقا اليس كذلك؟!

المميزات المبدئية: تمكنك هذه الساعة من الأتصال بهاتفك الايفون ليس هذا فحسب ولكن يمكنها أيضا ان تنقل اليك الاشعارات من هاتفك بدءا من الراسائل النصية مرورا ب رسائل الواتس أب والتغريدات وأعجابات الأنستجرام وحتى تذكيرك بتنبيهات جوجل. و بأستخدام بعض التطبيقات المصاحبة لهاتفك يمكنك أن تقوم بالتخلص من هذه الأشعارات فلا تظهر على الساعة.ولكنها لا تمكنك من أختيار أشخاص معينين لأستقبال رسائلهم دون الرسائل الاخرى.ريمكنك أيضا اجراء المكالمات الهاتفية عن طريق الهاتف المتصل بالساعة و الرد على الرسائل سواء بطريقة صوتية او نصية.

وتتضمن الأمكانيات الاخرى تذكيرك بالوقوف بصفة دورية او تنبيهك عندما يحين وقت تمارينك الرياضية كما أنها تقوم بتتبع نشاطك الرياضى.ربأختصار, لقد وفرت Applewatch جميع الامكانيات التى قد يبحث عنها اى شخص فى ساعة ذكية وأعتمدت على مطوريها ليقوموا بتطوير هذه الامكانيات و السيطرة على السوق وهذا جيدا حتى الان.ولكن هل تقوم الساعة بكل هذه الاعمال بصورة ممتازة؟وما مدى كفاءة تطبيقاتها؟ أهى الساعة الذكية الافضل حتى الان؟

هنا سيبدأ الاختبار الحقيقى.

واجهة المستخدم

التصميم

تمتعت أبل دوما بميزة تنافسية هى ما ضمنت لها نجاحها المذهل المستمر وهى سهولة أستخدام اجهزتها فوالدتك يمكنها أستخدام الأيفون بينما يقوم أبنك ذو الثلاثة أعوام بالدفع من خلال هاتفك.

فماذا عن ساعة أبل؟للأسف ليس كثيرا.

تقوم الشاشة بالغلق تلقائيا وذلك للحفاظ على شحن البطارية لأطول مدة ممكنة, وهى ميزة موجودة فى معظم الساعات الذكية.لكن لسوء الحظ لم تنجح الشركة فى تفعيل هذه الأمكانية بصورة صحيحة, فأذا حاولت أن تعيد فتح الشاشة عندما تحتاجها فقد لا تستجيب لك الساعة اذا كنت جالسا او مستلقيا.مما يصيبك بالاحباط الشديد.

وستحتاج لبعض الوقت لتتعلم التحكم فى الساعة.فوجه الساعة هو الشاشة الرئيسية, ويمكنك الأطلاع على التطبيقات من خلال التاج الدوار كما هو الحال فى هواتف الايفون . وعليك أن تقوم بلمسة خفيفة على التاج للدخول او الخروج من هذه التطبيقات. والتحرك خلال قوائم التطبيقات يكون عن طريق اصبعك او التاج وتقوم بالضغط بأصبعك عند الأختيار. كما أن الضغط لمدة طويلة سوف يظهر لك context menu كما هو الحال فى اندرويد.

فأستخدام ساعة ابل يتطلب لمسة ماهرة, لأنه كلما أضفت المزيد من التطبيقات أصبحت الشاشة مزدحمة وهذا يتطلب التركيز لتختار التطبيقات الهامة لك, ولا يوجد طريقة ثابتة للتعامل مع التطبيقات فبعضها يتطلب ضغطة طويلة فى حين ان البعض الاخر لا يتتطلب ذلك, وهذا أربكنى كثيرا .ومن خلال قسم اللمحات Glances يمكنك الاطلاع على العديد من المعلومات الهامة مثل عمر البطارية ,مدى التقدم فى أهداف لياقتك,والكثير من الامور الاخرى التى يمكنك أضافتها او حزفها.

الأشعارات

ترد الأشعارات الى الساعة ويتم تجميعها فى شكل قائمة يمكنك الاطلاع عليها والانتقال فيما بينها كما هو الحال مع هواتف الأيفون ويتم فتحها كذلك بالضغط عليها وهذا يعمل بشكل جيد, ولكن للاسف من بين جميع التطبيقات نجد ان التطبيقات الاهم كالفيس بوك وتويتر وجي ميل لا يوجد لهم اشكال مخصصة فالساعة تخبرك بأن رسالة وصلت مثلا لكنك لا تعرف من أين هى, بل و يمكنك ان تتطلع على جزء فقط من الرسالة لكن دون الاطلاع على الباقى او الرد عليها. مما تجعلك تفتقد الأشعارات  التى تظهر على شكل بطاقات لتنبهك للذهاب الى أجتماعك دون الحاجة لأن تتفقدها بنفسك. والرد على الرسائل الصوتية او البريدية يكون عن طريق الرسائل النصية المحفوظة على الهاتف او بتسجيل بعض الرسائل الصوتية من خلال الميكروفون.

Taptic engine

و وجدت أن أكثر المميزات تشويقا هى ال Taptic engine وهى تكنولوجيا حسية جديدة تعمل كمنبه ولكن يختلف عن المنبهات المعتادة التى تقوم على تقنية الاهتزاز والتى يشعر بها كل من حولك. فهى تبدو وكأن احدهم يربت على ذراعك و لا يشعر بها أى أحد غيرك. وفى رأى يمكن أن تستغل الشركة هذه التقنية فى المستقبل لارسال خفقة قلب مثلا بين ممتلكى الساعة كنوع من الرومانسية الظريفة J .

فأبل دوما ما تضفى لمسة شخصية على أجهزتها فتمنحنا تجربة لا تنسى و تنشئ رابطة حقيقية بين الجهاز وممتكله فتشعره بالتميز والتفوق.

اللياقة و الرياضة و نبضات القلب

تعد هذه الساعة كمتتبع ممتازة جدا للياقة البدنية حيث تمكننا من حساب عدد خطواتنا وتدفعنا لتحقيق أهدافنا الرياضية اليومية, فافضل ما رأيت حتى الان هو تصميم اعدادت تطبيقها الرياضى, فيمكنك الأطلاع على النتائج بسرعة وبسهولة, وتجد ان كل شئ موضوح فى شكل دوائر ملونة خصص كل منها ليعطيك معلومة مختلفة.

والمثير للحماسة بحق ان التطبيق يقوم بحساب هدفك للنشاط اليومى عن طريق عدد السعرات الحراربة التى قمت بحرقها مما يشجعك اكثر على مواصلة النشاط للوصول لهدفك ويمكنك أيضا من  تغير هذا الهدف من الساعة وتحديد اكبر عدد من السعرات التى ترغب فى حرقها يوميا.

ولا يوجد متتبع للنوم بالساعة فيجب عليك ان تقوم بشحن الساعة أثناء الليل ولكن هناك مجموعة من التطبيقات الموجودة بمتجر التطبيقات يمكنها أن تقوم بهذه المهمة. لكن الحقيقة التى يجب أن أخبركم بها هى أن هذه الساعة ابعد ما يكون عن ساعة رياضية . فلا يوجد نظام للملاحة على الساعة ليساعدك على تتبع أماكن ركضك, ولكن يمكنك ان تعتمد على نظام الملاحة الموجود بهاتفك الأيفون أذا كنت مستعدا لأصطحاب الاثنين معا.

وهناك العديد من التطبيقات المخصصة للركض على الساعة ولكن بالطبع هناك تطبيق أساسى مجهز لهذا الغرض لتعمل الساعة وكأنها مخصصة للركض فتمدك بكل ما تحتاجه من معلومات سواء عن المسافة و المدة أومعدل ضربات القلب او وأى معلومات اخرى قد تحتاج اليها. وبعدما تقوم بانهاء ركضت تمدك بملخص نصى عن تمرينك, لكن دون اى خرائط عن طريقك او اى رسوم بيانية عن معدل نبضات القلب او اى مؤشرات عن حدوث تراجع فى سرعتك, ولا يمكنها المقارنة بين جلسات تمرينك ولذا فهى أقل من ان تكون كافية.

ولأوضح لك كم انها لا تصلح كساعة رياضية “قد تجلس على مكتبك لمدة ساعة مثلا ثم تقوم بتشغيل أحد برامج تتبع اللياقة المجانية فتجد التطبيق يخبرك أنك قمت بحرق 600 سعر حرارى خلال هذه الساعة… أتمزح معى! فأكثر المعلومات دقة هى معدل نبضات القلب فقرائاته كلها صحيحة ومشابهة لقراءات العديد من الأجهزة الاخرى.

تطبيقات ساعة أبل

أن اختيار أبل لتطبيقتها هو العامل الحاسم الذى سوف يؤدى الى نجاح او فشل الساعة. زودت الشركة الساعة بمنصتها الخاصة التى تعمل من خلال نظام التشغيله الجديد watchOS 2. فيستخدم المطورون هذه المنصة لتطوير وأضافة التطبيقات المختلفة,والتى سيتمكن بعضها من العمل بمفرده والتحكم فى مستشعرات الساعة والhardware الخاص بها, وقد وصل عدد التطبيقات الى 10,000 تطبيق حتى الأن وهو رقم كبير وعلى الرغم من ذلك فأن  التطبيقات الهامة يتم أضافتها ببطأ, فمثلا أضيف نظام تطبيق خرائط جوجل مؤخرا كما ان أدائه محدود .

كما أن هذه التطبيقات ليست متساوية من حيث الكفاءة, فمثلا تطبيق مثل Apple Map’s walking directions والذى يعمل من خلال التحديث الجديد الذى سبق وتحدثنا عنه Taptic engine فيوجهك الى الأتجاه الصحيح للسير, فتشعر كأنها لحظة خاطفة للأنفاس أو كأنك تسرق لحظة من المستقبل. وبالرغم من وجود بعض العيوب فى تطبيق Workout الا انه يبقى فعالا.

على الجانب الاخر نجد ان تطبيق CityMapper directions لا يتم تحديثه مباشرة على شاشة الساعة,و أذا قمت بوضع أصبعك بالخطأ على الشاشة فسوف تنتقل الى تطبيق خرائط أبل ولن تجد اى طريقة للرجوع لما كنت تقوم بعمله مرة اخرى. وهذه ليست حادثة منفردة فقد تكررت مع تطبيقات اخرى مثل Runkeeper. ولكن لا يمكننا ان ننكر ان تحسن كبير قد حدث منذ تم تحديث نظام التشغيل الى watchOS 2 فصارت التطبيقات اكثر وأسرع فى التحميل.

إجراء المكالمات و Siri

أن الصوت جزء هام من ساعة أبل كحال جميع ساعات الأندرويد. ولذا لا يمكننا أن نغفل Siri , حيث يمكنك أستدعاءه عن طريق الضغط المستمر على التاج الديجيتال , فتسأله سؤال او تحدد موعد, وهو يعمل بشكل جيد.و قدرته للتعرف على على الصوت رائعة, لكن أذا قمت بتقريب الساعة من فمك فأن ذلك قد يؤدى الى صرف Siri مرة أخرى. وإجراء المكالمات الصوتية عن طريق ساعة ابل يتم بصورة ممتازة, فعندما جربناه لاحظنا ان من كانو على الجانب الاخر من المكالمة لم يكن لديهم اى علم بان هذه المكالمة يتم اجرائها من خلال الساعة فيما عدا ان الصوت كان منخفضا قليلا لذا فمن المفيد أكثر أستخدامه بداخل السيارة, ومن السهل للغاية أجراء هذه المكالمات.

عمر البطارية

أن عمر البطارية فى ساعة ابل هو يوم واحد, فعندما استخدمناها ليوم كامل وجدنا عند الذهاب الى النوم أنه مازال متبقيا حوالى 20%من الشحن, و أستمر الشحن حتى يومين بالكاد عندما أستخدمنا الأصدار ذو حجم 42ملم. لذا يجب عليك ان تفسح مكانا اضافيا فى غرفتك لتزود جهازا اضافيا بالشحن, واذا توجهت فى رحلة نهاية الأسبوع فأذكرك بأن لا تنسى شاحنك.

وقد وجدنا ان الأمر غريب حقا. كون شركة أبل لم تدمج بساعتها إمكانية البطاريات التى تدوم طويلا كما فى هواتف الأيفون.

ساعة أبل: هل أنصحك بشرائها؟

أن تقوم بشراء أى أجهزة أبل من الجيل الأول يبدو لى وكأنك تقوم بحرق مالك, ولا أستثنى من ذلك ساعة أبل, لكن إن كنت تبحث عن افضل الساعات ذكية, فهذه الساعة بالتاكيد سوف تكون ضمن القائمة بالأضافة الى ساعات اخرى مثل ساعة جير اس3.

وفى رأى يجب يتجنب محبى الرياضة Apple Watch حاليا. حتى لا يجازفوا بخيبة امل كبيرة, ولكن أن كنت تعشق هاتفك الايفون, وترغب فى واحدة من أجمل الساعات الذكية فى يومنا هذا فساعة ابل هى المناسبة لك.

 

Ramadan